طهران تعتزم إعدام مصارع إيراني آخر

طهران تعتزم إعدام مصارع إيراني آخر

تعتزم السلطات الإيرانية إعدام مصارع إيراني جديد، إثر اتهامه بالقتل العمد في شجار جماعي.  

وأفادت صحيفة "جيروزالم بوست"، في تقرير لها، بأن القضاء "الغامض" في الدولة الإيرانية، يعتزم إعدام المصارع مهدي علي حسيني، المنحدر من مدينة أنديمشك بمحافظة خوزستان، والبالغ من العمر ۲۷ عاما، بعد اتهامه بالقتل العمد في شجار جماعي، حيث اعتقل عام ۲۰15.

ولفتت الصحيفة إلى أن اللجنة الأولمبية رفضت حتى الآن اتخاذ أي إجراءات جادة ضد النظام في طهران، بسبب هجومه الطي وصفته بـ "الدموي على الرياضيين".

وأفاد موقع DW بأن عائلة الضحية لم توافق على العفو عن الرياضي بسبب القتل المزعوم.

ودعا حميد سوريان، المصارع الإيراني الحاصل على الميدالية الذهبية في أولمبياد لندن 2012، ونائب رئيس اتحاد المصارعة الإيراني، إلى منع الإعدام.

وقال سوريان "أتوسل إلى الدكتور غلام غيبي، وهو أحد الأطباء البارزين في دزفول، بصفته والد الضحية، أن يرضي الله، وأن يلغي عقوبة الإعدام".

وأضاف سوريان "أتمنى أن تسامح أسرة الغيبي الكريمة هذا الشاب بعمله الصالح".

 وأقدمت إيران على إعدام المصارع نويد أفكاري في سبتمبر/ أيلول الفائت، لمشاركته في احتجاجات ضد النظام، إلا أنها اتهمته بقتل مسؤول أمني، خلال مظاهرة في مدينة شيراز جنوب إيران، عام 2018.

إيران إنسايدر

مقالات متعلقة

ايراننويد افكاريالنظام الايرانيالقضاء الايرانيمصارع