"بومبيو" يكشف علاقة إيران بتنظيم "القاعـدة" ويعلن فرض عقوبات على خمسة أعضاء

قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، اليوم الثلاثاء، إن تنظيم القاعدة أصبح لديه مقر جديد هو الجمهورية الإيرانية.  

وأضاف بومبيو، في خطابه أمام نادي الصحافة الوطني في واشنطن، والذي خصصه للكشف عن العلاقة بين تنظيم القاعدة وإيران، أن تنظيم القاعدة لديه علاقات مع إيران منذ ثلاثة عقود، مشيرا إلى أن طهران ساعدت التنظيم في التخطيط لضربات الحادي عشر من سبتمبر 2001.

ونوه وزير الخارجية الأمريكي أن طهران سمحت للقاعدة بجمع الأموال وتتواصل مع قادتهم في كل أنحاء العالم، كما تسمح طهران لتنظيم القاعدة بالتواصل بحرية مع الخارج.

وأشار الوزير الأمريكي إلى أن عضو القاعدة أبو محمد المصري قتل في أغسطس الماضي في العاصمة الإيرانية طهران.

وقال بومبيو، إن القاعدة تتلقى الدعم من إيران التي أصبحت أكبر دولة ممولة وداعمة للإرهاب.

وأعلن بومبيو، عن فرض عقوبات على اثنين من قادة تنظيم القاعدة المتمركزين في إيران وثلاثة من قادة كتائب التنظيم الكردية.

وأفادت مصادر مطلعة، اليوم الثلاثاء، بأن الإدارة الأمريكية الحالية تعتزم كشف معلومات عن علاقة إيران بتنظيم القاعدة، كجزء من هجوم الرئيس الحالي دونالد ترامب الأخير على إيران قبل رحيله. 

وقالت المصادر، إنه "مع بقاء ثمانية أيام فقط في منصب الرئيس دونالد ترامب، من المتوقع أن يقدم وزير الخارجية مايك بومبيو تفاصيل بشأن مزاعم، بأن إيران قدمت ملاذًا آمنًا لقادة القاعدة ودعمتها".

ولفتت المصادر إلى أنه لم يتضح إلى أي مدى ينوي بومبيو الكشف عنه في خطابه أمام نادي الصحافة الوطني في واشنطن، مؤكدة أنه قد يستشهد بمعلومات رفعت عنها السرية، بشأن مقتل الرجل الثاني في تنظيم القاعدة في طهران في أغسطس/ آب.

وكشفت صحيفة "نيويورك تايمز"، نقلا عن مسؤولين في الاستخبارات الأمريكية، منذ أشهر، أن ثاني زعيم للقاعدة، الملقب بـ "أبو محمد المصري" والمتهم بالمشاركة في التخطيط لتفجير سفارتين أميركيتين بأفريقيا عام 1998، تمت تصفيته في طهران.

وبينت الصحيفة أن العملية نفذت في السابع من شهر آب/ أغسطس الماضي، وكان أبو محمد المصري مع ابنته مريم التي قتلت أيضاً، أرملة حمزة بن لادن، نجل أسامة بن لادن.

وعمدت إدارة ترامب خلال سنوات ولايته إلى تشديد القيود المفروض على طهران، سواء بالعقوبات الاقتصادية المفروضة، والانسحاب من الاتفاق النووي، كما أنها اغتالت أحد أبرز الشخصيات الإيرانية، قائد فيلق القدس قاسم سليماني، مطلع العام الماضي، الامر الذي جعل طهران، تتطلع باستعجال إلى قدوم الإدارة الأمريكية الجديدة، خاصة مع توعد ترامب لها بضربات كبرى قبيل رحيله.

إيران إنسايدر

مقالات متعلقة

ايرانمايك بومبيوتنظيم القاعدةابو محمد المصريامريكاواشنطنطهراناحداث سبتمبردعم ماليدونالد ترامبالادارة الامريكية