بعد اعتقال راعٍ لبناني "مرتبط" بـ"حـزب الله".. لبنان يشتكي لمجلس الأمن

بعد اعتقال راعٍ لبناني

أفادت وسائل إعلام لبنانية بأن لبنان قدم شكوى إلى مجلس الأمن الدولي، أمس الأربعاء، على خلفية اختطاف إسرائيل لراع لبناني، الاثنين الفائت.  

وذكرت "قناة الجديد" اللبنانية أنه بعد اختطاف إسرائيل للراعي اللبناني حسن زهرة من مزرعة بسطرة، عصر الاثنين الماضي، تقدم لبنان بشكوى الى مجلس الامن، مساء أمس، عبر مندوبة لبنان الدائمة لدى الأمم المتحدة السفيرة أمل مدللي بشأن الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة على السيادة اللبنانية.

ورفعت السفيرة مدللي الشكوى إلى كل من الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس ورئيس الدورة الحالية لمجلس الأمن المندوب الدائم لتونس طارق الأدب، وطالبت بإطلاق سراح الراعي فورا، وبموقف حازم بإدانة هذه الاعتداءات الإسرائيلية.

ولم يصدر أي تعليق حتى اللحظة من قبل إسرائيل عن مجريات التحقيقات مع الراعي، في وقت تداول فيه ناشطون أنباءا غير مؤكدة، بأنه سيتم إطلاق سراح الراعي، اليوم، من معبر رأس الناقورة بالتنسيق مع قوات اليونيفل.

وأعلن الجيش الإسرائيلي، الثلاثاء الفائت، عن إلقاء القبض على الراعي اللبناني، في منطقة جبل روس، والذي اخترق الحدود اللبناني ودخل الأراضي الإسرائيلية، وفقاً للمتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي.

وأكد أدرعي أن الراعي ينتمي إلى جماعة تم تحديدها على أنها متعاونة مع "حـزب الله"، مشددا على أن الحزب يستخدم رعاة الأغنام، في مهام لجمع المعلومات ومراقبة القوات الإسرائيلية.

إيران إنسايدر

مقالات متعلقة

لبنانمجلس الامن الدوليراعي لبنانيافيخاي ادرعيامل مدلليانطونيو غوتيريشاسرائيلالجيش الاسرائيليحزب اللهجنوب لبنان